اخر المقالات

ادلة على عدم وجود الله - الجزء الثالث



حادي عشر: ابحث في أسباب الوجود
يدعي اتباع الاديان ان لكل شي سبب, وانهم موجودون في هذه الدنيا كإختبار وابتلاء من الههم لمعرفة من سيظفر بأرض الأحلام ومداعبة الغلمان والحوريات الحسان, ويبذلون الغالي والنفيس في سبيل الحصول على هذا الوهم المتأصل في عقولهم بدون طرح سؤال هام جداً... لماذا خلقنا الله ؟لنفترض على سبيل المثال أن هناك إله, من المفترض أن يكون هذا الإله كامل في صفاته ولا يحتاج لأي من مخلوقاته بأي شكل من الأشكال على الإطلاق, وبالتالي فهو لا يحتاج الى عباداتهم او تسبيحاتهم أو أياً من أفعالهم أو تصرفاتهم, وأن كل ما أمروا بفعله هو فقط لمصلحتهم وليرى من سيصدق ويتحمل.ولكن مالفائدة من كل هذا ؟ لماذا خلق الإنسان من الأساس ؟ هل احتاج الله وجود مخلوقات يتحكم بها مثلاً ؟ ومالفائدة العائدة على الله من خلق الإنسان ؟ ماذا سيكسب رب الرمال (أو غيره من الألهة) في حال دخل شخص ما الجنة أو دخل آخر النار ؟


ثاني عشر: ركز على مسألة القدر
يعتقد المسلمون وغيرهم من أتباع الديانات أن هناك سجلاً أو كتاب يدعى "اللوح المحفوظ", احتوى هذا السجل على ادق المعلومات والتفاصيل والأحداث بخصوص كل ما سيتعرضون له, وقد كٌتب هذا السجل قبل ان يخلق رب الرمال الأرض بـ50 ألف سنة ( أي قبل حوالي 4.5 مليار سنة من الآن )اذاً, وبما أن كل شيء مكتوب قبل أن نولد بمليارات السنيين, وبما أن رب الرمال قد قرر كل ما سنفعله وذلك قبل أن نولد, لماذا سيعاقبنا اذاً ؟بالطبع سيرد المسلم عليك بأن الإنسان مخير و في أفعاله وتصرفاته, أي ان الله له علم مسبق بالأحداث فقط ولكنه لا يتدخل في هداية شخص أو إضلاله, ويمكن تفنيد تلك الحجة عن طريق الإتيان بالدليل من القرآن :ويقول الذين كفروا لولا انزل عليه اية من ربه قل ان الله يضل من يشاء ويهدي اليه من اناب .. الرعد 27اذاً ومن خلال هذا المقطع تبين لنا أن الله فعلاً يتدخل في هداية وإضلال الناس, وأن الأمر ليس عائداً اليهم, فإن اراد الله ان يضلك فسيضلك..
وبالطبع سيعاقبك في الآخرة على ضلالك بالرغم من أنه هو من اختار ان يضلك.. اين منطق العدل الإلهي هنا ؟




ثالث عشر : لاحظ عدم وجود أي دليل حسي على وجود إله
لا يوجد أدنى دليل أو اشارة على وجود الله في هذا الكون, فعلى سبيل المثال:
1- لم يفعل الله أي معجزة حسية تشير الى وجوده نهائياً, وكل ما سمعت عنه هو ما "اخبروك" انه قد فعله منذ الاف السنين
2- لم يتحدث الله الى أي شخص على الإطلاق, وترك العالم يتقاتل محاولاً اكتشاف حقيقته, لماذا تركنا الله في هذا الضلال بدون نبي أو رسول كل هذه السنين ؟ على الرغم من انهم "اخبروك" انه ارسل رسلاً ليقنعوا الناس بإستخدام المعجزات..
لماذا حظي هؤلاء الناس بفرصة الحصول على دليل حسي على وجود الله ولم نحظى نحن بمثل هذا الدليل ؟ أين منطق العدل الإلهي هنا ؟
3- لم يتدخل الله بقدرته العجيبة لحل أي مشكلة في الأرض, فكيف ينزل المن والسلوى (طعام الجنة) لبني اسرائيل ليقنعهم بوجوده ويترك أطفال أفريقيا المساكين يتضورون جوعاً وعطشاً ؟ أليس من الأحرى ان يتدخل الله ويثبت وجوده ويساعد في شفاء مرضى الإيدز أو إطعام جوعى أفريقيا و إرواء ظمأهم ؟


رابع عشر : لاحظ اعتماد الله الزائد على محمدما أراه ظريفاً في قصة نشوء الإسلام ودعوة محمد هو أن الله لم يتدخل في أي موقف من المواقف على الإطلاق, ولكنه اكتفى بتشجيع اصحاب محمد على القتال وايهامهم بجنات النعيم والحور العين عن طريق الشعر فقط, على الرغم من انهم "اخبروك" ان الله كان يحارب في معاركه سابقاً, فهو من اغرق قوم نوح بالطوفان, ولم "ينزل" بيت شعر ليشجع اتباع نوح على القتال, الا تجد في هذا المنطق بعضاً من الغرابة ؟أما في قصة محمد, إذا أراد الله غزو قبيلة أخرى, يرسل جبريل الى محمد لينزل عليه اشعاراً تأمره بالذهاب الى تلك القبيلة ومحاربتها, ولاحظ أن محمد هو الشاهد الوحيد على نزول جبريل

خامس عشر : لاحظ تحريف الدعاة والشيوخ لمعاني القرآن
يتشدق علينا المسلمون كل يوم بما يجد عندهم من اكاذيب ما يسمى بـ"الإعجاز العلمي", وهي تقريباً كانت واحدة من أهم العوامل التي شجعتني على ترك الإسلام, فقد كنت مبهوراً بما يقال لي ويخبرني به الناس من اكاذيب وادعاءات باطلة بأن القرآن تحدث عن أشياء لم يكتشفها العلم الا حديثاً, ولكن ما إن اخذت وقتي في دراسة تلك المسألة وعرض ردود الزملاء غير المسلمين عليها, اكتشفت انهم تعمدوا الكذب والتضليل في كل الأحيان, مما يجعلك تتسائل عن اسباب قيام أشخاص - من المفترض انهم شيوخ محترمين ولهم مكانتهم في قلوب الناس - بهذه الأفعال الشائنة.. لماذا يحاولون اقناع الناس بصحة الإسلام عن طريق الكذب والتدليس ؟ ألا يوجد أي وسيلة اخرى غير الضحك على الضعاف علمياً ولغويا لإيهامهم وجود شيئاً ما يميز نصوص القرآن ؟

مع تحياتي الالحادية
وليد الحسيني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نور العقل Designed by Maigrir Pour Elle Maigrir Pour Elle

يتم التشغيل بواسطة Blogger.